Google
 

  

 

 

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: سيرة مختصره للشيخ فلاح مندكار-حفظه الله

  1. #1
    من علم طريق الحق سهل عليه سلوكه، ولا دليل إلى الله إلا بمتابعة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أقواله وأفعاله وأحواله
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    3,351

    سيرة مختصره للشيخ فلاح مندكار-حفظه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سيره مختصره للشيخ فلاح اسماعيل مندكار

    مولده:ولد فضيلة الشيخ في عام 1950 م .
    طلبه للعلم :

    اتجه الشيخ إلى طلب العلم بعد تخرجه من جامعة الكويت وعمله مدرساً للغة الإنجليزية وهو في سن الشباب وله من العمر 26 عاماً .ولكنه ترك عمله راغباً في طلب العلم والهجرة إلى أهل العلم للأخذ عنهم ، فترك تدريس اللغة الإنجليزية وقام بالتسجيل في الجامعة الإسلامية ليستأنف الدارسة الجامعية من جديد ليبدأ الدراسة الشرعية وطلب العلم في المدينة النبوية .وقد رحل إلى المدينة النبوية للدارسة في الجامعة الإسلامية في سنة 1976م .فلازم العلماء فيها 15 عشر عاماً وهو يقوم بتحصيل الشهادة الجامعية وشهادتي الماجستير والدكتوراه وأخذ عنهم العقيدة والفقه وأصول الفقه والقواعد الفقهية والنحو والصرف والبلاغة والحديث ومصطلح الحديث والتجويد .
    دراسته ومؤهلاته :

    درس فضيلة الشيخ حفظه الله في الجامعة الإسلامية ونال الشهادات التالية :
    شهادة البكالوريوس : وقد نال فيها الشيخ حفظه الله درجة الامتياز .
    شهادة الماجستير: وكانت رسالته في تحقيق ثلاث من شعب الإيمان للحافظ البيهقي رحمه الله، وقد نال فيها الشيخ حفظه الله درجة الامتياز .
    شهادة الدكتوراه : وكانت رسالته بعنوان : ( العلاقة بين التصوف والتشيع )، وقد نال فيها الشيخ حفظه الله درجة الامتياز مع مرتبة الشرف الأولى .
    مشايخه :
    درس الشيخ حفظه الله وأخذ العلم عن الكثير من أهل العلم في المدينة النبوية ولازم 15 عشر عاماً علمائها .
    ومن أبرز العلماء الذين أخذ منهم العلم :

    سماحة الشيخ العلامة المحدث بقية السلف في هذا الزمان عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله ، وهو إمام أهل السنة والجماعة في هذا العصر ،وقد حضر له الكثير من المجالس العلمية وأخذ عنه وقرأ عليه الأصول الثلاثة وكتاب التوحيد .
    فضيلة الشيخ محدث العصر العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله، وهو إمام السلفيين في زمانه ناصر السنة قامع البدعة رحمه الله، وقد حضر له الكثير من المجالس العلمية وأخذ عنه ولما حضر الشيخ الألباني رحمه الله استضافه فضيلة الشيخ فلاح حفظه الله في منزله وكان بينهما الكثير من المناقشات والمباحثات العلمية النافعة .

    فضيلة الشيخ الفقيه الأصولي المفسر محمد بن صالح العثيمين حفظه الله، وهو فقيه هذا الزمان ، البحر الذي لا ساحل له، وقد حضر له الكثير من المجالس العلمية ودرس عليه بعض أبواب الفقه .
    فضيلة الشيخ العلامة المحدث عبد القادر بن حبيب الله السندي رحمه الله، وهو من كبار العلماء في المدينة النبوية ، أشهر من أن يُذكر،
    وقد قرأ عليه نخبة الفكر للحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله .

    فضيلة الشيخ العلامة محدث الحجاز الدكتور حماد بن محمد الأنصاري، وهو من أبرز علماء الحديث في هذا العصر ، وهو بَـحْـرٌ في كل فن ، من فحول العلماء رحمه الله، وقد أخذ عن الشيخ حفظه الكثير واستفاد منه جداً وقرأ عليه من التفسير وقرأ عليه صحيح البخاري والإبانة لابن بطة والنبوات لشيخ الإسلام ابن تيمية وكتاب التوحيد لابن خزيمة وكتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وبلوغ المرام للحافظ ابن حجر العسقلاني .
    فضيلة الشيخ العلامة الدكتور أستاذ العقيدة وعالمها الكبير محمد أمان بن علي الجامي رحمه الله، وهو من كبار العلماء ومن خيرة علماء أهل السنة في هذا العصر وإليه المنتهى في علم الاعتقاد ومعرفة الملل والنحل ، وقد كان يلقبه الشيخ حماد الأنصاري بـ ( الأستاذ ) وكان يقف عند قوله في مسائل العقيدة رحم الله الجميع، وقد أخذ منه العلم الكثير واستفاد منه استفادة عظيمة وقرأ عليه القواعد المثلى للعلامة العثيمين رحمه الله وكتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب والعقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية وشرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي رحم الله الجميع. والشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله هو المشرف على رسالة الشيخ الجامعية في الماجستير وقد ترأس قسم العقيدة في الجامعة الإسلامية .

    فضيلة الشيخ العلامة الدكتور عبد الكريم بن مراد الأثري حفظه الله، وهو من أبرز علماء المدينة النبوية في الاعتقاد ومن أكابر المتفننين المتخصصين في علم المنطق ، وقد كان الشيخ عبد المحسن العباد يقف عند قوله في المنطق حفظ الله الجميع ونفع بهم وبعلومهم. وكان مما يميز الشيخ عبد الكريم بن مراد حفظه الله حِفْظُهُ لكتب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وما فيها من غزير العلم بالجزء والصفحة ، وكان يبكي عن ذِكْرِ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وقد أخذ عنه العلم الغزير في الاعتقاد وقد درس عليه الفتوى الحموية والرسالة التدمرية وشرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي، وقد أخذ عن الشيخ أيضاً علم المنطق إملاءً ، وهو الذي أشار على الشيخ أن يؤلف كتاب ( تسهيل المنطق ). والشيخ عبد الكريم مراد حفظه الله هو المناقش للشيخ حفظه الله في رسالته الجامعية في الماجستير .

    فضيلة الشيخ العلامة المحدث الدكتور عبد المحسن بن حمد العباد حفظه الله، وقد كان الشيخ حفظه الله يلقب بـ ( إمام أهل المدينة ) ، وقد كان مدير الجامعة الإسلامية سابقاً ، وهو لا يزال يدرس في الحرم المدني الشريف حفظه الله ونفع بعلومه. وقد قرأ عليه كتاب الشريعة للآجري وشفاء العليل لشيخ الإسلام ابن القيم، والشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله هو المناقش للشيخ حفظه الله في رسالته الجامعية في الماجستير .
    فضيلة الشيخ العلامة المحدث الأستاذ الدكتور ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله، وهو من علماء الحديث ومن كبار علماء أهل السنة والجماعة في المدينة النبوية ، أحد أكابر المتخصصين في هذا العصر في علم الحديث ، وقد نال أعلى مرتبة جامعية علمية في المملكة العربية السعودية ( أستاذ كرسي ) ، وقد انتقل حفظه الله إلى مكة المكرمة واستقر فيها . وقد قرأ عليه صحيح مسلم وتدريب الراوي للحافظ النووي رحمه الله والعبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية .
    فضيلة الشيخ العلامة الدكتور علي بن ناصر الفقيهي حفظه الله. وهو من كبار علماء أهل السنة والجماعة في المدينة النبوية ، صاحب التحقيقات المعروفة لكتب ابن منده : كتاب الإيمان وكتاب التوحيد .وقد قرأ عليه كتاب التوحيد وكتاب الإيمان كلاهما للحافظ ابن منده رحمه الله ، وقد درس عليه الشيخ حفظه الله دراسات علمية غزيرة في الملل والنحل .

    فضيلة الشيخ العلامة الفرضي عبد الصمد بن محمد الكاتب رحمه الله. وهو أبرز علماء الفرائض في هذا العصر ، وقد اشتهر بالتمرس في طريقة أهل المشرق في علم الفرائض بالإضافة إلى التمرس في طريقة المغاربة في هذا العلم الجليل رحمه الله رحمةً واسعة ، وقد قرأ عليه كتاب التوحيد من صحيح البخاري وقرأ عليه علم الفرائض إملاءً .
    فضيلة الشيخ العلامة عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله. وهو من علماء أهل السنة والجماعة في المدينة النبوية ، عالم جليل من علماء المسلمين، وقد قرأ عليه القواعد المثلى وكتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله والقواعد الفقهية .
    فضيلة الشيخ العلامة الدكتور عبد الله بن محمد الغنيمان حفظه الله. وهو من علماء المدينة النبوية في الاعتقاد والفقه، وقد كان مديراً للدراسات العليا في الجامعة الإسلامية سابقاً ، وقد انتقل الشيخ حفظه الله إلى مدينة بريدة واستقر فيها حفظه الله، وقد قرأ عليه فتح المجيد والإيمان لشيخ الإسلام ابن تيمية ، والشيخ عبد الله الغنيمان حفظه الله هو المشرف على رسالة الشيخ الجامعية في الدكتوراه .

    فضيلة الشيخ العلامة المفسر محمد بن المختار الشنقيطي رحمه الله. وهو من كبار العلماء في المدينة النبوية ، وهو الذي جلس على كرسي الشيخ العلامة الفقيه المفسر الأصولي محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله بعد وفاته للتدريس في الحرم المدني الشريف، وهو والد الشيخ الفقيه الواعظ محمد بن محمد بن المختار الشنقيطي حفظه الله ونفع بعلمه، وقد أخذ عنه علم التفسير في الجامعة الإسلامية وفي الحرم المدني الشريف وكان يحفظ سنن القرطبي عن ظهر قلب كما قال ذلك الشيخ حفظه الله ، وقرأ عليه أيضاً سنن النسائي .
    فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عبد الرحمن الحذيفي حفظه الله، وهو أحد علماء المدينة النبوية وهو من أئمة الحرم المدني الشريف حالياً ، وقد عُرِفَ عن الشيخ حفظه الله ونفع بعلومه التواضع وهضم النفس وكراهية الظهور ، وقد قرأ عليه كتاب التوحيد من صحيح البخاري .
    فضيلة الشيخ العلامة المفسر الأصولي النحوي أحمد بن تاويت الطنجي رحمه الله، وهو من علماء المغرب من أهل طنجة وقد كان قاضي قضاة طنجة إبان الاستعمار الفرنسي للمغرب رحمه الله ، وقد أخذ عنه الشيخ حفظه الله علم التفسير في الجامعة الإسلامية ، وقرأ عليه في علم أصول الفقه روضة الناظر لابن قدامه رحمه الله في الحرم المدني الشريف ، وقرأ عليه في علم اللغة شرح ألفية ابن مالك لابن عقيل .

    فضيلة الشيخ العلامة علي بن سنان رحمه الله، وهو من علماء المدينة النبوية، وقد قرأ عليه قطر الندى .
    فضيلة الشيخ العلامة اللغوي أحمد بن معلوم الشنقيطي رحمه الله، وهو أحد علماء اللغة في المدينة النبوية ، وله شرح لألفية ابن مالك نظمه في ثلاثة آلاف بيت. وقد قرأ عليه المقدمة الآجرومية وشرح ألفية ابن مالك لابن عقيل رحمه الله .
    فضيلة الشيخ العلامة الأصولي الدكتور زين العابدين رحمه الله، وهو من علماء السودان في المدينة النبوية . وقد قرأ عليه روضة الناظر لابن قدامه .
    فضيلة الشيخ العلامة الفقيه عبد الله بن حمد الحماد رحمه الله، وقد قرأ عليه سبل السلام .
    فضيلة الشيخ العلامة الفقيه محمد بن حمود الوائلي حفظه الله وهو من علماء الفقه في المدينة النبوية ولا يزال يدرس في الحرم المدني الشريف نفع الله بعلومه وقد قرأ عليه بداية المجتهد لابن رشد .

    فضيلة الشيخ العلامة عبد الرؤوف اللبدي رحمه الله، وهو من علماء اللغة في المدينة النبوية، وقد قرأ عليه شرح ألفية ابن مالك لابن عقيل.
    فضيلة الشيخ العلامة محمود السماحي رحمه الله، وهو من علماء الفقه في المدينة النبوية، وقد قرأ عليه بداية المجتهد.
    فضيلة الشيخ العلامة عمر بن محمد فلاته رحمه الله، وهو من أكابر العلماء وأفاضل الفقهاء رحمه الله ، وهو من أشهر علماء المدينة النبوية في العلم والفضل والإفادة لطلاب العلم رحمه الله رحمةً واسعة، وقد قرأ عليه سنن أبي داود .
    فضيلة الشيخ العلامة المفسر أبو بكر الجزائري حفظه الله ، وهو من علماء المدينة النبوية ، وكرسيه معروف مشهور في الحرم المدني الشريف يدرس علم التفسير وغيره من العلوم الشرعية ، ولا يزال الشيخ أبا بكر الجزائري حفظه الله يدرس في الحرم النبوي الشريف إلى يومنا هذا نفع الله بعلومه، وقد أخذ عنه علم التفسير وكان يحضر دروسه في الحرم المدني الشريف .
    فضيلة الشيخ العلامة صالح بن عبد الله العبود حفظه الله ، وهو من كبار العلماء في المدينة النبوية من المتفننين المتخصصين في العقيدة ، وهو مدير الجامعة الإسلامية حالياً ، وقد قرأ عليه كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله .

    فضيلة الشيخ العلامة أحمد الأزرق رحمه الله، وقد قرأ عليه سبل السلام شرح بلوغ المرام .
    .
    نبذه عن أخلاقه الفاضلة :
    تميز الشيخ حفظه الله من بين الكثير من المشايخ وطلبة العلم بحسن الخلق والأدب في التعامل والحرص على الإفادة والاستفادة والتواضع مع الصغير والتوقير للكبير فحظي عند أهل العلم وطلابه بالمكانة الرفيعة والتقدير الجم ولله الحمد والمنة .
    ولعل أبرز ما يميز الشيخ في أخلاقه : ابتسامته التي لا تفارق وجهه عندما يخاطب طلاب العلم في دروسه ويتباحث معهم في مسائل العلم وعندما يخاطب عامة الناس ويجيب عن أسئلتهم .
    والشيخ ولله الحمد مشهود له عند القاصي والداني وطلبة العلم والعلماء بالمكانة العلمية الرفيعة وحسن
    الخلق والأدب الجم ولله الحمد .

    جهوده العلمية والدعوية :

    للشيخ حفظه الله جهود علمية ودعوية متميزة .
    فقد كان للشيخ حفظه الله مشاركات كثيرة في الدورات العلمية والأنشطة الدعوية التي تقام في الكويت التي استفاد منها طلاب العلم حرصاً منه على بذل العلم لطلابه .
    كما شارك في العديد من الندوات العلمية والدعوية داخل الكويت وخارجها والتي كان لها أثر كبير في الدعوة إلى الله تعالى .وقد تميز الشيخ حفظه الله بالنشاط العلمي والإقبال على تدريس كتب أهل السنة والجماعة في الاعتقاد .
    ومن الكتب التي درسها فضيلة الشيخ حفظه الله ولا زال يقوم بتدريس بعضها :
    الأصول الثلاثة – كشف الشبهات – الأصول الستة – فتح المجيد – شرح العقيدة الواسطية للشيخ صالح الفوزان حفظه الله – الفتوى الحموية – شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز – شرح السنة للبربهاري – الشريعة للآجري – العدة شرح العمدة – الأربعين النووية .
    منهجه في التدريس :

    تميز الشيخ حفظه الله بأسلوب فريد في التدريس ، ومن أهم ما يميز الشيخ في تدريسه :
    تحقيق المسائل العلمية في الاعتقاد بذكر أقوال السلف وأهل السنة في هذه المسائل وذكر أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله والمحققين .
    التأصيل العلمي لمسائل الاعتقاد بوضع القواعد العامة لمنهج السلف في العقيدة في باب الأسماء والصفات وغيرها .
    ذكر أقوال الفرق المخالفة لأهل السنة والجماعة – من الفلاسفة الجهمية والمعتزلة والأشاعرة والصوفية وغيرهم – في مسائل الاعتقاد والرد عليها من الكتاب والسنة ولغة العرب وأقوال السلف وأهل السنة المتأخرين .
    كثيراً ما ينقل الشيخ حفظه الله عن مشايخه الذين درس عليهم العلم أقوالهم وترجيحاتهم في مسائل الاعتقاد التي يتطرق إليها في شرحه .

    ضبط نص الكتاب المشروح ، وذلك يتبين جلياً في شرح الشريعة للآجري وشرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز .ذكر أقوال الفقهاء والمحدثين والمحققين من أهل العلم ومذاهبهم في شرحه للمسائل الفقهية والتدليل على مذاهبهم من الكتاب والسنة وسائر أدلة الأحكام ثم المقارنة في أقوال الفقهاء والترجيح بينها فيما يراه صواباً حفظه الله ونفع بعلمه .
    وقد تقلد الشيخ حفظه الله الكثير من المهام والواجبات العلمية والدعوية فهو أستاذ في كلية الشريعة بجامعة الكويت لا زال يدرس فيها مواد العقيدة الإسلامية وينتفع بتدريسه وتعليمه طلاب العلم .وهو مشارك في لجنة المناهج في وزارة التربية .وقد شارك في وضع المناهج الدينية في العقيدة في بعض مقررات التربية الإسلامية في وزارة التربية في دولة الكويت .هذا ولا يزال الشيخ حفظه الله يقوم بواجباته في تدريس طلاب العلم والدعوة إلى الله في دولة الكويت وخارجها ولله الحمد والمنة .


    حفظ الله الشيخ ونفع به الاسلام والمسلمين

    سدد الله في دروب الخير خطاي وخطاكم
    قال ابن قيم الجوزية: - رحمه الله- في كتابه مدارجُ السالكين:
    "فبين العمل والقلب مسافة، في تلك المسافة قطاعٌ تمنع وصول العمل إلى القلب، فيكون الرجل كثير العمل، وما وصل منه إلى قلبه محبّة ولا خوف ولا رجاء ولا زهد في الدنيا ولا رغبة في الآخرة، ولا نور يفرق به بين أولياء الله وأعدائه، فلو وصل أثر الأعمال إلى قلبه لاستنار وأشرق ورأى الحق والباطل".

    قال ابن عباس رضي الله عنهما:
    (لا تمار حليماً ولا سفيهاً فإن الحليمَ يقليك والسفيهَ يؤذيك, واذكر أخاك إذا غاب عنك بما تحب أن يذكرك به,وَأعْفِهِ مماتحب أن يعفيك منه,وعامل أخاك بما تحب أن يعاملك به


    ومن مأثور الحكمة: " ليكن أمرك بالمعروف بالمعروف ونهيك عن المنكر غير منكر"


    قول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: " ألا أنبئكم بالفقيه كل الفقيه ؟ قالوا: بلى, قال: من لم يقنط الناس من رحمة الله ولم يؤيسهم من روح الله ولم يؤمنهم من مكر الله "

    يقول الأمام سفيان الثوري: " إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة فأما التشديد فيحسنه كل أحد ".

    ___________________
    قال بن تيمية رحمه الله ورضي عنه :
    الجهاد بذل الوسع في حصول محبوب الحق ودفع ما يكرهه فإذا ترك العبد ما يقدر عليه من الجهاد كان دليلا على ضعف محبة الله ورسوله في قلبه ومعلوم أن المحبوبات لا تنال غالبا إلا باحتمال المكروهات . ( العبودية ص 29)
    وقال أيضا :
    كثيرا من طلبة العلم ليس مقصودهم به إلا تحصيل رياسة أو مال ولكل امرىء ما نوى وأما أهل العلم والدين الذين هم أهله فهو مقصود عندهم لمنفعته لهم وحاجتهم إليه في الدنيا والآخرة .
    (منهاج السنة النبوية 8/209)

    ________________

    الحسن البصري في الأمراء: "هم يلون من أمورنا خمسا: الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود.
    والله لا يستقيم الدين إلا بهم، وإن جاروا وظلموا والله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون.



    لأَننَا نُتقِنُ الصَّمتَ ... حَمَّلُونَا وِزْرَ النَّوَايَا

  2. #2
    غفر الله له ولوالديه واحبابه الصورة الرمزية المتوكل على الله
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,420

    رد: سيرة مختصره للشيخ فلاح مندكار-حفظه الله

    ماشاء الله مسيرة حافلة بلقاء العلماء السلفيين
    والتعلم على ايديهم يغبط الشيخ على ذلك
    حفظه الله وادام عليه نعمه الظاهرة والباطنة
    وثبته على المنهج الحق حتى يلقى الله
    وجزاك الله خيراً اخي الطائر المهاجر على مانقلت
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  3. #3
    من علم طريق الحق سهل عليه سلوكه، ولا دليل إلى الله إلا بمتابعة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أقواله وأفعاله وأحواله
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    3,351

    رد: سيرة مختصره للشيخ فلاح مندكار-حفظه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وجزاكم الله خيرا أخي الفاضل المتوكل على الله

    سدد الله في دروب الخير خطاي وخطاكم
    قال ابن قيم الجوزية: - رحمه الله- في كتابه مدارجُ السالكين:
    "فبين العمل والقلب مسافة، في تلك المسافة قطاعٌ تمنع وصول العمل إلى القلب، فيكون الرجل كثير العمل، وما وصل منه إلى قلبه محبّة ولا خوف ولا رجاء ولا زهد في الدنيا ولا رغبة في الآخرة، ولا نور يفرق به بين أولياء الله وأعدائه، فلو وصل أثر الأعمال إلى قلبه لاستنار وأشرق ورأى الحق والباطل".

    قال ابن عباس رضي الله عنهما:
    (لا تمار حليماً ولا سفيهاً فإن الحليمَ يقليك والسفيهَ يؤذيك, واذكر أخاك إذا غاب عنك بما تحب أن يذكرك به,وَأعْفِهِ مماتحب أن يعفيك منه,وعامل أخاك بما تحب أن يعاملك به


    ومن مأثور الحكمة: " ليكن أمرك بالمعروف بالمعروف ونهيك عن المنكر غير منكر"


    قول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: " ألا أنبئكم بالفقيه كل الفقيه ؟ قالوا: بلى, قال: من لم يقنط الناس من رحمة الله ولم يؤيسهم من روح الله ولم يؤمنهم من مكر الله "

    يقول الأمام سفيان الثوري: " إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة فأما التشديد فيحسنه كل أحد ".

    ___________________
    قال بن تيمية رحمه الله ورضي عنه :
    الجهاد بذل الوسع في حصول محبوب الحق ودفع ما يكرهه فإذا ترك العبد ما يقدر عليه من الجهاد كان دليلا على ضعف محبة الله ورسوله في قلبه ومعلوم أن المحبوبات لا تنال غالبا إلا باحتمال المكروهات . ( العبودية ص 29)
    وقال أيضا :
    كثيرا من طلبة العلم ليس مقصودهم به إلا تحصيل رياسة أو مال ولكل امرىء ما نوى وأما أهل العلم والدين الذين هم أهله فهو مقصود عندهم لمنفعته لهم وحاجتهم إليه في الدنيا والآخرة .
    (منهاج السنة النبوية 8/209)

    ________________

    الحسن البصري في الأمراء: "هم يلون من أمورنا خمسا: الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود.
    والله لا يستقيم الدين إلا بهم، وإن جاروا وظلموا والله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون.



    لأَننَا نُتقِنُ الصَّمتَ ... حَمَّلُونَا وِزْرَ النَّوَايَا

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •